حكومة اقليم كوردستان
THU, 30 OCT 2014 20:41 Erbil, GMT +3

وزير البلديات لاقليم كوردستان: رصد مبالغ كبيرة لانجاز مشاريع خدمية في اربيل

WED, 7 SEP 2005 17:30 | Altaakhi

اجرى اللقاء: بهاءالدين جلال

تعتبر وزارة البلديات في حكومة اقليم كوردستان من المرافق الحيوية المهمة من حيث تقديم الخدمات الاساسية للمواطنين وقد انجزت خلال الفترة الماضية عدداً من المشاريع والآن هي بصدد البدء بمشاريع اخرى وهناك العديد منها قيد الانشاء والانجاز، وللمزيد من التفاصيل حول آلية تنفيذ هذه المشاريع واسئلة اخرى تتعلق بالخدمات الضرورية للمواطنين والتنسيق بين وزارة البلديات والمؤسسات الخدمية التابعة للوزارات الاخرى.. التقت (التآخي) السيد بارزان محسن دزيي وزير البلديات في حكومة اقليم كوردستان.

جسور معلقة وانفاق وفق تصميم حديث منذ الانتهاء من فصل الشتاء قامت وزارة البلديات بالبدء بتنفيذ العديد من المشاريع داخل مدينة اربيل وضواحيها وقال السيد وزير البلديات: يمكن توزيع نوع وآلية تنفيذ هذه المشاريع على ثلاثة اقسام رئيسة.. القسم الاول يسمى بالمشاريع الصغيرة تنجز معظمها في الاحياء الشعبية وهي عبارة عن فتح وتبليط شوارع داخلية وايصال شبكات المياه والمجاري وانشاء حدائق، القسم الثاني يسمى بالمشاريع المتوسطة وادخلت في برنامج الوزارة وتضم مدن اربيل ودهوك والاقضية والنواحي وهي عبارة عن طرق رئيسة وشبكات المجاري وحدائق كبيرة، اما القسم الثالث والذي يسمى بالمشاريع الاستراتيجية تدخل ضمن خطة تطوير مدينة اربيل. وهي الخطة التي يشرف عليها شخصياً السيد نيجيرفان البارزاني رئيس حكومة اقليم كوردستان وعضوية السيد نائب رئيس الحكومة، والسادة وزراء (البلديات، الزراعة، الاعمار والاسكان) ومحافظ اربيل وعدد من اعضاء المجلس البلدي وهي خاصة بأربيل وتتعلق بكيفية تطوير المدينة من كل النواحي.
ويتم تخصيص مبالغ لكل مشروع يقترح بتنفيذه ضمن الخطة، ومن اهم المشاريع التي تقرر انجازها في هذا المجال هو كيفية معالجة الزخم والازدحام الحاصل داخل اربيل منها انشاء انفاق وجسور معلقة وقد تم انجاز جسر فرانسوا ميتران المعلق خلال الفترة الماضية والآن نحن بصدد انجاز مشروع جسر معلق آخر ونفقين في تقاطع الشهيد اكرم منتك ومن المؤمل انجازها خلال هذا العام وتبلغ كلفتها (10) ملايين دولار وبتمويل خاص من حكومة اقليم كوردستان، وكذلك من المشاريع الاستراتيجية التي هي الآن في مرحلة المناقشة مع احد المقاولين تطوير الشارع الستيني القديم والذي انشئ في الستينياتمن القرن المنصرم وتبلغ كلفته (50) مليون دولار وسيتم انجازه في غضون سنتين، وفي حال توقيع هذا العقد سيبدأ التنفيذ خلال الشهر القادم وهو عبارة عن ثلاثة انفاق جديدة وتشتيل الجزرات الوسطية ووضع الارشادات والعلامات المرورية فيها مع بناء مجار جديدة بالطراز الحديث وبالتعاون مع الدوائر الخدمية الاخرى، كما سيتم تغيير مسار شبكات المياه في الشارع، وباستكمال المشروع تتغير ملامح مدينة اربيل بنسبة كبيرة.
واضاف السيد وزير البلديات: هناك مشروع قيد الانجاز هو مجرى المياه الاسنة والذي يعبر من امام سايلو اربيل باتجاه طريق اربيل –الموصل، ومن المؤمل استكماله نهاية هذا الشهر او منتصف الشهر المقبل وقد خصص له مبلغ اكثر من (10) ملايين دولار وينجز بشكل حضاري.

شركة (دار الهندسة) وتجربة تصميم مدينة اربيل

من المشاريع الاخرى المتعلقة بوزارة البلديات مشروع استراتيجي مهم هو تصميم اساسي لمدينة اربيل، حيث اوضح السيد بارزان محسن دزيي وزير البلديات بانه تم توقيع عقد مع شركة دار الهندسة ومقرها لبنان وبكلفة نحو (250) مليون دولار لوضع التصميم الاساسي، لان اربيل مدينة قديمة جداً وقد توسعت في السنوات الاخيرة بشكل عشوائي ودون دراسة علمية، مما استوجب وجود خارطة اساسية للمدينة قبل المباشرة بأي مشروع، وستقوم الشركة بالاشراف واجراء المسح الجوي والميداني وبالتعاون مع التخطيط العمراني في الوزارة وبالتنسيق مع قسم البحوث لاجل تسهيل هذه المهمة، وتم التعاقد على مشروع آخر مع الشركة المذكورة وستباشر العمل به في 11/9 وهو وضع تصميم جديد للاحياء القديمة بدءاً من قلعة اربيل مروراً باحياء (التعجيل، العرب القديمة، خانقاه) مع كيفية تطويرها وبالتعاون مع الجامعة والمهندسين والمختصين ومؤسسات الوزارة، لان المؤسسات تلاقي صعوبة في ايصال الخدمات الاساسية والضرورية لسكان هذه الاحياء، وان شركة (دار الهندسة) لها تجربة كبيرة وخبرة واسعة في هذا المجال وخاصة في المدن التي تعرضت للخراب والاضرار ومنها مدينة بيروت التي شهدت حروباً داخلية لاكثر من (15) عاما وكيف تمكنت من اعادة بنائها، وكان يشرف عليها المرحوم رفيق الحريري رئيس وزراء لبنان الاسبق، واضاف السيد وزير البلديات لاقليم كوردستان هناك عدد من المشاريع تنفذ خارج اربيل وخاصة الطرق الخارجية الرئيسة منها طريق اربيل- مخمور وقد انجزت مرحلته الاولى ويجري العمل على قدم وساق لاستكمال مراحله الاخرى منها تنظيف الطريق وانشاء الجزرات الوسطية وتبليطها وتقوم شركة (77) التركية باصلاح جسر قتوي وتوسيعه، وكذلك طريق اربيل-كركوك ومن المؤمل استكماله قريباً، وقد نلاقي مشكلة شحة الاسفلت ولكن لدينا خطة بتغطية الطرق الترابية كمرحلة اولى بمادة الستابلايزر قدر الامكان لكي لا تتعرض للاضرار خلال فصل الشتاء ولحين استكمالها في المرحلة الثانية، طريق اربيل- كويسنجق وبالتنسيق مع وزارة الاعمار والاسكان، طريق اربيل-الموصل قد بدأ منذ فترة وخلال الشهرين الماضيين تم حل بعض المشاكل المتعلقة بعمل المقاول ونتوقع انجازه قبل نهاية هذا العام.
وهناك حملة واسعة لتبليط معظم الشوارع الداخلية رغم معاناتنا بسبب أزمة الاسفلت حيث يجلب من المصافي العراقية في بيجي والقيارة ولاسباب امنية وفنية لا تصل باستمرار، اما خارج اربيل فتم توقيع عقد لماء قضاء ميركه سور وللقرى المجاورة وبكلفة (50) مليون دولار لايصال شبكات المياه من الانهار الى هذه الاماكن، وكذلك مشروع ماء زاخو بكلفة (25) مليون دولار، ماء اربيل وهو الخط الثالث لمشروع ماء افراز وهو على المنحة الامريكية ويساعد على حل مشكلة شحة المياه.
اما بصدد المجاري فقد تم توقيع عقد مع شركة المانية لدراسة شبكة مجاري اربيل فقط، لان المدينة تفتقر الى مجاري المياه الثقيلة حيث تختلط بالمجاري الاخرى ولكن تنفيذ المشروع يحتاج الى اكثر من (400) مليون دولار.
ونشكر مساعدات وكالة (كويكا) الكورية وهي تقوم بوضع تصميم حديث بمبلغ (6) ملايين دولار للمجاري وحاجة اربيل الى المياه خلال الـ(25) سنة القادمة وصيانة خطي الافراز القديمين وقد ابدت (كويكا) استعدادها للتعاون معنا في دراسة انجاز طريق (100) متري الذي انشئ حديثاً ويمتد من طريق كركوك حتى طريق الموصل والذي يعالج ازمات مرورية كثيرة والازدحام الحاصل الشوارع الداخلية.

خدمات للاراضي

وبالنسبة للاراضي التي تم توزيعها في الفترة الاخيرة على شرائح مختلفة من الموظفين والتي لم تصلها خدمات ضرورية لحد الآن قال السيد وزير البلديات: ان تلك الاراضي ستصلها الخدمات خلال سنة، ولكنها ستحتاج الى وقت كاف وفي برنامج عملنا ايصال هذه الخدمات ولكن بالامكانية القليلة المتوفرة لدينا نركز على الاماكن التي تم بناؤها والاسكان فيها وتفتقر الى الخدمات وهي مشمولة ضمن القسم الاول من المشاريع التي ذكرتها سابقاً وهي المشاريع الصغيرة، وفي مرحلة لاحقة في السنة القادمة سيتم تشخيص بعض الاحياء الاخرى لايصال الخدمات لها.